حب الى الابد

حب الى الابد

والله نورتِ المنتدي من جديد يـ{زائر}.

 
الرئيسيةالتسجيلس .و .جالمجموعاتدخول

ادارة المنتدي: اهـلا ومرحــبا بك معنا نورتنا بزيارتك الجميلة وزودت شوقنا ولهفتنا ع مشاركاتك ومواضيعك اذا كانت هذه هية زيارتك الاولي فيتوجب عليك التسجيل لتكون عضو معنا وتتمتع بكل مميزات العضوية المجانية  (اضغط هنا للتسجيل) اما اذا كنت قمت بالتسجيل مسبقا فيتوجب عليك الدخول بكتابة اسمك والرقم السري.  شكرا.ً


شاطر | 
 

 والذين يقولون ربنا اصرف عنا عذاب جهنم إن عذابها كان غراماً

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المايسترو

ღحبيب{خبير}ღ
ღحبيب{خبير}ღ


عدد مساهماتى : 900


انا ذكر
انا من : مصر
احترامك لقوانين المنتدي :
100 / 100100 / 100

نشاطك فى المنتدي :
100 / 100100 / 100

عدد نقاط التميز : 6741
عدد التقيمات : 2
تاريخ التسجيل : 26/02/2009
وسام1 :
وسام2 :
وسام3 :
وسام4 :
توقيع المنتدي : توقيع المنتدي

مُساهمةموضوع: والذين يقولون ربنا اصرف عنا عذاب جهنم إن عذابها كان غراماً   19.04.09 14:23


احبتى فى الله
بحبكم لازم لازم لازم تحبوني

تحدثت فى اللقاء السابق عن صفات عباد الرحمن وقلت ان صفاتهم هى:....
صفاتهم فى ذواتهم ...
وصفاتهم مع مجتمعهم ...
وصفاتهم مع ربهم ...
وصفاتهم فى الارتقاء بالمجتمع إلى الطهر و النقاء ....

وتكلمت عن صفاتهم فى ذواتهم


وعلاقتهم بالناس ..

واليوم اتكلم عن صفاتهم مع ربهم ..

{والذين يقولون ربنا اصرف عنا عذاب جهنم إن عذابها كان غراماً}


هذا القول يناسب عباد الرحمن الذين يفعلون الخيرات , طمعاً فى الثواب , وخوفاً من العقاب ,

فهم الذين يقولون {ربنا اصرف عنا عذاب جهنم إن عذابها كان غراماً} 65

كلمة (غرام)::: نقولها بمعنى الحب و الهيام والعشق

, ومعناها : اللزوم , أى لازم لهم لا ينفك عنهم فى النار أبداً لأن العاقبة إما جنة أبداً , أو نار أبداً.

فمعنى { إن عذابها كان غراماً} أى : لازماً دائماً , ليس مرة واحدة و تنتهى المسألة .
ومنه كلمة (الغريم) , وهو الذى يلازم المدين ليأخذ منه دينه .

وكلمة { أصرف عنا عذاب جهنم} كأنهم متصورون أن جهنم ستسعى إليهم , وأن بينها وبينهم لدداً , بدليل أنها ستقول : {هل من مزيد}

ثم تذكر الآيات سبب هذه المقولة: {إنها سآءت مستقراً ومقاماً}

ساء الشئ أى : قبح ....وضده حسن

لذلك قال تعالى عن الجنة فى مقابل هذه الآية : {حسنت مستقراً ومقاماً}

وهكذا السوء يلازمه القبح , والحسن يلازمه الحسن .

وقال: {مستقراً ومقاماً66} حتى لا يظنوا أن النار فترة وتنتهى , ثم يخرجون منها , فهى مستقرهم الدائم , ومقامهم الذى لا يفارقونه.

أو أن الحق – سبحانه وتعالى أراد بهذا نوعين من الناس : مؤمن أسرف فى بعض السيئات ولم يتب ,

أو لم يتقبل الله منه توبته فهو فى النار لحين , والمستقر هنا بمعنى المكان المؤقت ,

أما المقام فهو الطويل.


إذن : النار ساءت مستقراً لمن أسرف على نفسه ولم يتب , أو لم يتقبل الله توبته , إنما ليست إقامة دائمة , والمقام يكون للخالدين فيها أبداً .

ثم يقول الحق سبحانه وتعالى:
{والذين إذا أنفقوا لم يسرفوا ولم يقتروا وكان بين ذلك قواماً . 67}


الإسراف : تبديد ما تملك فيما عنه غناء ,
فلا تقول (مسرف) مثلاً للذى يأكل ليحفظ حياته

لذلك يقول سيدنا عمر رضى الله عنه لولده عاصم :
كل نصف بطنك , ولا تطرح ثوباً إلا إذا اسخلقته( باليا قديما ) ,
ولا تجعل كل رزقك فى بطنك وعلى جسدك .

والإسراف أن تنفق فى غير حل . فلا سرف فى حل , حتى إن أسرف الإنسان فى شئ من الترف المباح , فإنه يؤدى لنفسه بعض الكماليات , فى حين يؤدى للمجتمع أشياء ضرورية ,

فالذى لا يرتدى الثوب إلا (مكوياً) كان بإمكانه أن يرتدى دون كى , فكى الثوب فى حقه نوع من الترف , لكنه ضرورة بالنسبة إلى (المكوجى) حيث يسر له أكل العيش.

والذى يستقل سيارة أجرة وهو قادر على السير, أو يجلس على (القهوة) كل يوم ليمسح حذاءه وهو قادر على أن يمسحه بنفسه.هذه كلها ألوان من الترف بالنسبة لك , لكنها ضرورة لغيرك , فلا يسمى هذا إسرافاً.

وقوله تعالى: {وكان بين ذلك قواماً 67}

أى بين الإسراف والتقتير{قواماً} يعنى وسطاً أى أن الإتفاق وسط بين طرفين , وقوام الشئ ما به يقوم,

والحياة كلها تقوم على عملية التوسط بين الإسراف والتقتير.

وأذكر ونحن تلاميذ كانوا يعلموننا نظرية الروافع , وكيف نوسط مركزاً على عصا من الخشب , بحيث يتساوى الذراعان , ويكونان سواء, لا تميل إحداهما بالأخرى , وإذا أرادت إحداهما أن تميل قاومتها الأخرى , كأنها تقول لها : نحن هنا ,
فإذا علقت ثقلاً بأحد الذراعين لزمك أن تطيل لأخرى لتقاوم هذا الثقل.


ويروى أن عبد الملك بن مروان لما أراد أن يزوج ابنته فاطمة من عمر بن عبد العزيز اختبره بهذا السؤال ليعرف ميزاته فى الحياة:
يا عمر ما نفقتك؟

قال : يا أمير المؤمنين نفقتى حسنة بين سيئتين ,
ثم تلا هذه الآية :
{والذين لإذا أنفقوا لم يسرفوا ولم يقتروا وكان بين ذلك قواما}

فعلم الخليفة أن زوج ابنته يسير سيراً يضمن له ولزوجته مقومات الحياة, ويضمن كذلك المقومات العليا للنفس وللمجتمع.

وسبق أن ذكرنا أن الإنسان الذى ينفق كل دخله لا يستطيع أن يرتقى بحياته وحياة أولاده لأنه أسرف فى الإنفاق , ولم يدخر شيئاً ليبنى مثلاً بيتاً, أو يشترى سيارة ... إلخ .

ومصيبة المجتمع أعظم فى حال التقتير , فمصلحة المجتمع أن تنفق , وأن تدخر ,

كما قال سبحانه : {ولا تجعل يدك مغلولة إلى عنقك ولا تبسطها كل البسط...}


وهكذا جعل الله لنا ميزاناً بين الإسراف والتقتير ذلك لأن المال قوام الحياة ,

والذى يقتر يقتر على نفسه وعلى الناس , فليست له مطلوبات يشتريها , ويشارك بها فى حركة الحياة , وينتفع بها غيره, فهذه السلع وهذه الصناعات وهؤلاء العمال , وأهل الحرف من أين يرتزقون إذن وليس هناك استهلاك ورواج لسلعهم ؟

لا شك أن التقتير يحدث كساداً, ويحدث بطالة , وهما من أشد الأمراض فتكاً بالمجتمع.

ولو نظرت إلى رغيف العيش , وهو أبسط ضروريات الحياة , كم وراءه من عمال وصناع وزراع ومهندسين ومطاحن ومخازن ومصانع وأفران ,

وهب أنك احجمت مثلاً عنه , ماذا يحدث ؟

إذن : ربك يريدك أن تنفق شيئاً , وتدخر شيئاً يتيح لك تحقيق ارتقاءات حياتك وطموحاتها لذلك ختمت الآية السابقة بقوله تعالى : {فتقعد ملوماً محسوراً}

ملوم النفس لما بددت من أموال لم يتنفع بها عيالك , وحسوراً حينما ترى غيرك ارتقى فى حياته وأنت لم تفعل شيئاً ,


إذن : فالإنسان ملوم إن أسرف ,

محسور إن قتر ,

والقوام فى التوسط بين الأمرين ...
وبالحسنة بين السيئتين .....

كما قال عمر بن عبد العزيز رضى الله عنه , ولذلك قالوا : خير الأمور الوسط.


ثم يقول الحق سبحانه: {والذين لايدعون مع الله إلها ءاخر ولا يقتلون النفس التى حرم الله إلا بالحق ولا يزنون ومن يفعل ذلك يلق أثاماً}


وهذا ما ساكمله معكم بالتفصيل لو فى العمر بقيه ان شاء الله
انتظرونى..

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
والذين يقولون ربنا اصرف عنا عذاب جهنم إن عذابها كان غراماً
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
حب الى الابد :: ***(المنتدى الدينى)*** :: الركن الدينى العام ا Corner of the Islamic General-
انتقل الى:  
عفواً يمنع النسخ للزوار
المواضيع الأخيرة
»  اذكار المسلم اليومية ، جميع اذكار المسلم اليومية ، كل اذكار المسلم اليومية
28.09.13 13:27 من طرف @الجوكر@

» دورة كاملة من الالف الى الياء فى الاكسل والشرح صوت وصورة
25.08.13 16:53 من طرف هشام العيسى

» حكم المباراة يقتل بسبب بطاقة صفرا
11.05.13 12:45 من طرف @الجوكر@

» أسوأ 10 توقعات لم تحدث فى 2012
10.05.13 17:01 من طرف @الجوكر@

» دعااااااااااااااااااء لو عرفتو معناااااااااااااااااه عمركو ماهتبطلو تقروة فى حياتكم
10.05.13 16:03 من طرف @الجوكر@

» شوارع مصر بعد تنحى الرئيس حسنى مبارك " بالصور "
10.05.13 15:33 من طرف @الجوكر@

» دروه كامله فى البور بوينت 2003 شرح مفصل من الالف الى الياء
09.05.13 15:47 من طرف @الجوكر@

» الأستعمال الصحيح للماء ساعد جدا جدا فى أنقاص الوزن
08.05.13 20:38 من طرف @الجوكر@

» حياتة الرسول صلى اللة علية وسلم
08.05.13 20:34 من طرف @الجوكر@

» قيام الليل
23.02.13 10:06 من طرف medo

» بعض فؤائد وثمرات تعلم القرآن الكريم
11.02.13 18:07 من طرف medo

» أسبـــاب الــــرزق
05.02.13 17:55 من طرف medo

» موقف مؤثر جدا
05.02.13 11:20 من طرف medo

» ثمانيه أسئلة محرجة في زمن محرج
28.01.13 12:46 من طرف medo

» كيف تحدد هدفك
28.01.13 12:43 من طرف medo

» كن نفسك
28.01.13 12:42 من طرف medo

» لا للاشاعات
28.01.13 12:41 من طرف medo

» تحميل الموسوعة الكاملة للشيخ كشك
30.12.12 0:26 من طرف golden falcon

» دورة كاملة من الالف الى الياء فى الورد والشرح صوت وصورة
01.06.12 9:50 من طرف زكرياعماره

» تعلم صيانة الطابعات والشاشات الكريستال والهارد ديسك باحتراف
31.05.12 10:43 من طرف moly88

Hosted By : Ahla montada
Design & Managed By : Medo
افضل عرض للمنتدي اختار اعدادات الشاشة
1024X 768 pixels
تنبيه جميع المشاركات والمواضيع في  منتديات حب الى الابد  لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارتها بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط .
by Mohamed Ebrahim © 2006-2013 by Lov4ever