حب الى الابد

حب الى الابد

والله نورتِ المنتدي من جديد يـ{زائر}.

 
الرئيسيةالتسجيلس .و .جالمجموعاتدخول

ادارة المنتدي: اهـلا ومرحــبا بك معنا نورتنا بزيارتك الجميلة وزودت شوقنا ولهفتنا ع مشاركاتك ومواضيعك اذا كانت هذه هية زيارتك الاولي فيتوجب عليك التسجيل لتكون عضو معنا وتتمتع بكل مميزات العضوية المجانية  (اضغط هنا للتسجيل) اما اذا كنت قمت بالتسجيل مسبقا فيتوجب عليك الدخول بكتابة اسمك والرقم السري.  شكرا.ً


شاطر | 
 

 أخت الفاروق(فاطمة بنت الخطاب)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشبح

{مشرف عام}
{مشرف عام}


عدد مساهماتى : 750


انا ذكر
انا من : ام الدنيــ مصر ــا
احترامك لقوانين المنتدي :
100 / 100100 / 100

نشاطك فى المنتدي :
100 / 100100 / 100

عدد نقاط التميز : 2995
عدد التقيمات : 2
تاريخ التسجيل : 18/08/2007
وسام1 :
وسام2 :
وسام3 :
وسام4 :
توقيع المنتدي : توقيع المنتدي

مُساهمةموضوع: أخت الفاروق(فاطمة بنت الخطاب)   11.05.09 23:27


:g:4:
:silent:
أخت الفاروق
(فاطمة بنت الخطاب)
سُجل اسمها فى ذاكرة التاريخ ووعى الأمة من خلال إسلام أخيها "عمر بن الخطاب"، ويكفيها فخرًا واعتزازًا أن دعوة الرسول ( بأن يعز الله الإسلام بأحد العمرين قد تحققت على يديها.
إنها أم جميل فاطمة بنت الخطاب أخت عمر -رضى الله عنهما- فيحكِى عمر بن الخطاب -رضى اللَّه عنه- قصة إسلامه على يديها، فيقول: خرجتُ بعد إسلام حمزة بثلاثة أيام، فإذا بنعيم ابن عبد الله المخزومي، فقلتُ له: أرَغِبْتَ عن دين آبائك إلى دين محمد؟ قال: قد فعل ذلك من هو أعظم عليكَ حقَّا مني. فقلتُ: ومَنْ هو؟ قال: أختك فاطمة وخَتنُك (صهرك) زوجها، (سعيد بن زيد).
فانطلقتُ فوجدتُ الباب مغلقًا، وسمعتُ هَمْهَمَة، ولما فُتِح الباب - دخلتُ، فقلتُ: ما هذا الذي أسمعُ؟ قالتْ فاطمة: ما سمعت شيئًا. فما زال الكلام بيننا حتى أخذتُ برأسها، فقالتْ: قد كان ذلك على رغم أنفك، فاستحييتُ حين رأيت الدم.
وقلت: أرونى الكتاب الذي سمعتكم تقرءون آنفًا. فقالت: إنا نخشاك عليه، فقلتُ: لا تخافى وحلفت بالآلهة لأردّنه -إذا قرأتُه- إليهم، فقالت: إنه لا يمسهٍ إلا بالمطهرون، فاغتسلتُ، فقرأتُ: بسم اللَّه الرحمن الرحيم: (طه. ما أنزلنا علك القرآن لتشقى. إلا تذكرة لمن يخشي تنزيلا ممن خلق الأرض والسموات العلى الرحمن على العرش استوى) [طه: 1-5].
فقلتُ: ما أحسنَ هذا الكلام وأكرمَه، فلما سمع منى خَبَّاب بن الأَرَتّ هذا الكلام خرج من مخبئه، حيث كان يُقْرِئها وزوجَها القرآن، فلما سمعنى -أَطْرُق على الباب- خشى وتخفّى فيه، فقال: يا عمر. إنى لأرجو اللَّه أن يكون قد خصَّك بدعوة نبيه، فإنِّى سمعتُه أمس وهو يقول: "اللهم أيِّد الإسلام بأبى الحكم بن هشام أو بعمر بن الخطاب" (وفى رواية: بأحد العُمَرَيْن) فاللهَ اللهَ يا عمر.
فقلتُ لخباب: دلنى على محمد؛ حتى آتيه فأُُسْلِم. فأخذنى إلى بيت الأرقـم بن أبى الأرقم (على الصفا)، حتى قلت أمـام رسـول اللَّه (، حينئذ كَبَّر رسول اللَّه (، فكَبَّر الصحابة وهللوا، وأعلنوا فرحتهم. [أبو نعيم].
نشأت فاطمة فى بيت أبيها الخطاب بن نفيل المخزومى القُرشى صاحب الشرف والرفعة والفضائل العربية، وأمها هي حنتمة بنت هاشم بن المغيرة.
كانت فاطمة بنت الخطاب صحابية جليلة لها السبق إلى الإسلام، هي وزوجها سعيد بن زيد بن عمرو بن نفيل -أحد العشرة المبشرين بالجنة- حيث أسلما قبل دخول النبي ( دار الأرقم، وأنجبت له عبد الرحمن.
وقد كان لها دور مهم فى بداية الدعوة، فقد أعطتْ نموذجًا كريمًا للمرأة فى الكتمان والسرية حفاظًا على الإسلام وعلى رسـول الله (، وضربْت -كذلك- مثالا فى الشجاعة.
يروى أن المشركين هاجموا المسلمين ذات يوم، وكان فيهم الرسول ( وأبو بكر، وضُرب أبو بكر ضربًا شديدًا، ثم حُمل إلى داره. فلما أفاق سأل أمه "أم الخير": مافعل رسول اللَّه (؟ فقالت: واللَّه مالى علم بصاحبك ! فقال: اذهبى إلى أم جميل بنت الخطاب فاسأليها عنه.
فخرجَتْ حتى جاءت أمَّ جميل، فقالتْ: إن أبا بكر يسألكِ عن محمد بن عبد اللَّه، فقالت أم جميل: ما أعرف أبا بكر ولا محمد بن عبد اللَّه، وإن كنت تحبين أن أذهب معك إلى ابنك. قالتْ: نعم. فمضتْ معها حتى وجدتْ أبا بكر صريعًا، فاقتربتْ أم جميل منه، وصاحت: واللَّه إن قومًا نالوا هذا منك، لأهل فسق وكفر، وإنى لأرجو أن ينتقم اللَّه منهم. قال: فما فعل رسول اللَّه (؟ قالت: هذه أمك تسمع، قال: فلاشيء عليك منها. قالت: سالم صالح. قال: أين هو؟ قالت: فى دار ابن الأرقم. قال: فإن للَّه على لا أذوق طعامًا ولا أشرب شرابًا حتى آتى رسول اللَّه (. فأمهلتاه حتى سكن الناس. ثم خرجتا به يتكئ عليهما؛ حتى أدخلتاه علـى رسـول الله (.
وقد روت -رضى اللَّه عنها- عن النبي ( عدة أحاديث.






إن صمتــى .. لا يعنــى جهلــى .. بمــا يــدور حولــى
ولكـــــــن ...
مــايــدور حولــى .. لا يستحــق الكـــلام

...::" صمتـــى لغـــتى ..:.. فأعذرونى فى قلة كلامــى "::...





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أخت الفاروق(فاطمة بنت الخطاب)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
حب الى الابد :: ***(المنتدى الدينى)*** :: مسلمـات ا Muslim-
انتقل الى:  
عفواً يمنع النسخ للزوار
المواضيع الأخيرة
»  اذكار المسلم اليومية ، جميع اذكار المسلم اليومية ، كل اذكار المسلم اليومية
28.09.13 13:27 من طرف @الجوكر@

» دورة كاملة من الالف الى الياء فى الاكسل والشرح صوت وصورة
25.08.13 16:53 من طرف هشام العيسى

» حكم المباراة يقتل بسبب بطاقة صفرا
11.05.13 12:45 من طرف @الجوكر@

» أسوأ 10 توقعات لم تحدث فى 2012
10.05.13 17:01 من طرف @الجوكر@

» دعااااااااااااااااااء لو عرفتو معناااااااااااااااااه عمركو ماهتبطلو تقروة فى حياتكم
10.05.13 16:03 من طرف @الجوكر@

» شوارع مصر بعد تنحى الرئيس حسنى مبارك " بالصور "
10.05.13 15:33 من طرف @الجوكر@

» دروه كامله فى البور بوينت 2003 شرح مفصل من الالف الى الياء
09.05.13 15:47 من طرف @الجوكر@

» الأستعمال الصحيح للماء ساعد جدا جدا فى أنقاص الوزن
08.05.13 20:38 من طرف @الجوكر@

» حياتة الرسول صلى اللة علية وسلم
08.05.13 20:34 من طرف @الجوكر@

» قيام الليل
23.02.13 10:06 من طرف medo

» بعض فؤائد وثمرات تعلم القرآن الكريم
11.02.13 18:07 من طرف medo

» أسبـــاب الــــرزق
05.02.13 17:55 من طرف medo

» موقف مؤثر جدا
05.02.13 11:20 من طرف medo

» ثمانيه أسئلة محرجة في زمن محرج
28.01.13 12:46 من طرف medo

» كيف تحدد هدفك
28.01.13 12:43 من طرف medo

» كن نفسك
28.01.13 12:42 من طرف medo

» لا للاشاعات
28.01.13 12:41 من طرف medo

» تحميل الموسوعة الكاملة للشيخ كشك
30.12.12 0:26 من طرف golden falcon

» دورة كاملة من الالف الى الياء فى الورد والشرح صوت وصورة
01.06.12 9:50 من طرف زكرياعماره

» تعلم صيانة الطابعات والشاشات الكريستال والهارد ديسك باحتراف
31.05.12 10:43 من طرف moly88

Hosted By : Ahla montada
Design & Managed By : Medo
افضل عرض للمنتدي اختار اعدادات الشاشة
1024X 768 pixels
تنبيه جميع المشاركات والمواضيع في  منتديات حب الى الابد  لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارتها بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط .
by Mohamed Ebrahim © 2006-2013 by Lov4ever